تحميل كتاب حوار مع صديقي الملحد pdf تأليف مصطفى محمود | روايه بلس
حوار مع صديقي الملحد

4 / 5

تحميل كتاب حوار مع صديقي الملحد pdf تأليف مصطفى محمود

نبذة عن كتاب : حوار مع صديقي الملحد

 

رد على أسئله لملحدين على الدين الإسلامي, رد رائع بالدلائل والأمثله يجيب عن تساؤلات عقلنا فى فترة ما نمر بها ويرد بها على الآخرين الماديين.

صديقى رجل يحب الجدل ويهوى الكلام وهو يعتقد أننا نحن المؤمنون السذج نقتات بالاوهام ونضحك على أنفسنا بالجنة والحوار العين وتفوتنا لذات الدنيا ومفاتنها.. وصديقى بهذه المناسبة تخرج من فرنسا وحصل على دكتوراه وعاش مع الهيبيز وأصبح ينكر كل شئ.
قال لى ساخرا:
-انتم تقولون: ان الله موجود، وعمدة براهينكم هو قانون “السببية” الذى ينص على أن لكل صنعة صانعا ولكل خلق خالقاً ولكل وجود موجدا.. النسيج يدل على النساج والرسم على الرسام والنقش على النقاش والكون بهذا المنطق أبلغ دليل على الاله القدير الذى خلقه.
صدقنا وآمنا بهذا الخالق.. ألا يحق لنا بنفس المنطق أن نسأل.. ومن خلق الخالق.. من خلق الله الذى تحدثوننا عنه.. ألا تقودنا نفس استدلالاتكم الى هذا.. وتبعا لنفس قانون السببية.. ما رأيكم فى هذا المطب دام فضلكم؟. ونحن نقول له: سؤالك فاسد.. ولا مطب ولا حاجة فأنت تسلم بأن الله خالق ثم تقول من خلقه؟! فتجعل منه خالقا ومخلوقا فى نفس الجملة وهذا تناقض، والوجه الآخر لفساد السؤال أنك تتصور خضوع الخالق لقوانين مخلوقاته.. فالسببية قانوننا نحن أبناء الزمان والمكان.
والله الذى خلق الزمان والمكان هو بالضرورة فوق الزمان والمكان ولا يصح لنا أن نتصوره مقيدا بالزمان والمكان ولا بقوانين الزمان والمكان. والله هو الذى خلق قانون السببية فلا يجوز أن نتصوره خاضعا لقانون السببية الذى خلقه، وأنت بهذه السفسطة أشبه بالعرائس التى تتحرك بزمبلك وتتصور أن الانسان الذى صنعها لابد هو الآخر يتحرك بزمبلك.. فاذا قلنا لها بل هو يتحرك من تلقاء نفسه.. قالت: مستحيل أن يتحرك شئ من تلقاء نفسه.. انى أرى فى عالمى كل شئ يتحرك بزمبلك، وأنت بالمثل لا تتصور أن الله موجود بذاته بدون موجد.. لمجرد أنك ترى كل شئ حولك فى حاجة الى موجد.

 

 

PicsArt 01 02 04.57.05

مصطفى محمود

ألف مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009) حوالي 89 كتابًا، تباينت في مواضيعها ما بين الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية، بالإضافة إلى القصص القصيرة والروايات والمسرحيات والتأليف في أدب الرحلات. في بدايته كتب المقالات في الصحف المصرية، ونشر أولى قصصه "القطة الصغيرة" في مجلة الرسالة سنة 1947م، وكتب مقالاتهِ في مجلة روز اليوسف عندما كان طالبًا، ثم عمل محررًا في جريدة "النداء"، وفي سنة 1948 نشر كامل الشناوي أولى أعماله في مجلة آخر ساعة، وانضم إلى مجلة التحرير في سنة 1952، واستقال من مهنة الطب في سنة 1960، وظل يكتب عموده في روز اليوسف "اعترافات عشاق"، والذي جُمع في كتاب سنة 1969، وفي ذات الوقت كان يكتب في مجلة صباح الخير عمود "اعترفوا لي". مرت كتابات مصطفى محمود بمرحلتين، الفترة الأولى بين 1950 و 1970، ويغلب عليها الطابع الأدبي والفلسفي، ثم المرحلة الثانية بعد سنة 1970 حيث اتجه إلى الكتابة في الفكر الإسلامي، ومواضيع الإسلام السياسي وانتقاد الماركسية والشيوعية والاشتراكية، وكذلك انتقاد التوراة والبهائية، والكتابة عن رحلته للبحث في الأديان التي صاغها في كتبه: حوار مع صديقي الملحد ورحلتي من الشك إلى الإيمان ولغز الحياة ولغز الموت. حازت كتبه على عدة جوائز، فحصل على جائزة الدولة التشجيعية سنة 1970 في الأدب عن رواية رجل تحت الصفر، وعلى جائزة الدولة التشجيعية سنة 1975 في أدب الرحلات عن كتاب مغامرة في الصحراء، كما حصل على جائزة الدولة التقديرية في الأدب سنة 1995. تعرضت بعض كتبه لانتقادات، حيث لاقى في بداية مسيرته عن كتابه الله والإنسان سنة 1956 هجومًا واسعًا وصودر الكتاب وقدم بعدها للمحاكمة، وقد اكتفت لجنة المحاكمة وقتها بمصادرة الكتاب، ثم رُفع الحظر عن الكتاب في عهد محمد أنور السادات، ثم تراجع مصطفى محمود عن بعض الأفكار التي طرحها في الكتاب واستبدله بكتاب حوار مع صديقي الملحد، وكذلك لاقى كتاب القرآن: محاولة لفهم عصري انتقادات واسعة، وهدأت الانتقادات بعدها فترة طويلة حتى صدور كتاب "الشفاعة" سنة 2000م، فصدر 14 كتابًا للرد على هذا الكتاب منها كتاب محمد فؤاد شاكر أستاذ الشريعة الإسلامية. كما يرى البعض أنه غير متخصص في مجالات علوم الدين والفلسفة التي يؤلف فيها.

اترك رد

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة مراجعة
لا توجد مراجعات حتى الآن
يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة مراجعة
لا اقتباسات حتى الان
لا يوجد قراء حتى الآن
مشاركة
تحميل كتاب نار تحت الرماد pdf تأليف م
تحميل كتاب الروح والجسد pdf تأليف مصطفى محمود

مرحبا

انقر فوق أحد ممثلينا أدناه للدردشة على تيلجرام أو إرسال بريد إلكتروني إلينا

admin@riwayaplus.com

هل تريد رواية معينة؟ ، هل يوجد مشكلة؟